للإشتراك بالقائمة البريدية,ضع بريدك هنا :

الكتب المفضلة

- طبائع الاستبداد ومصارع الاستعباد
المؤلف : عبد الرحمن الكواكبي
- أم القرى
المؤلف : عبد الرحمن الكواكبي
- الإنسان ذلك المجهول
المؤلف : ألكسيس كاريل
- قصة الحضارة
المؤلف : ويل ديورانت
- تاريخ موجز للزمن
المؤلف : ستيفن هوكنج
- شروط النهضة
المؤلف : مالك بن نبي
- المفاوضات السرية بين العرب واسرائيل
المؤلف : محمد حسنين هيكل
- اختلاف المنظر النجمي
المؤلف : الان هيرشفيلد
- الاعمال الكاملة
المؤلف : المنفلوطي
- المقدمة
المؤلف : ابن خلدون

..... لقراءة البقية

تحميل كتاب : كيف تقرأ؟ كيف تكتب ؟

تحميل كتاب مفاهيم في الإدارة

المواضيع الاخيرة

المتابعون

QR Code

qrcode

نفسي نفسي



http://www.whitehatmedia.com/sites/default/files/styles/large/public/selfish.jpg?itok=GtaZHLzU


في كل شبكات التواصل الاجتماعي يبدو التواصل مع الآخرين وكأنه قشر خارجي, يفتقد العمق الحقيقي للعلاقات الإنسانية, لذا يمكن أطلاق لفظ "تواصل" عليها مجازياً.
كثيراً ما يبرز السؤال عند ذكر شبكات التواصل الإجتماعي عن كونها تعكس واقعنا أم لا؟
هل هي حقيقية أكثر من الحياة الواقعية نظراً لأن الناس فيها يظهرون غالباً بألقاب,فهم ليسوا في حاجة لأخفاء دوافعهم وشخصياتهم خوفاً من سلطة المجتمع؟ وهكذا ظهرت أعداد من الملحدين وذوي العقد والإباحيين. كل هؤلاء لابد أنهم في حياتهم يحرصون على أخفاء هذه الصفات عمن حولهم
من جهة أخرى يتسائل كثير من الناس: لماذا نجد في شبكات التواصل أناس مثاليين بصفات جميلة في حين نفتقد هؤلاء في الواقع؟
وإن كان التعليل الأولي كون الناس جميعاً يسعون دائماً للظهور بمظهر الكمال أمام الآخرين, لذا هم يحرصون على نشر الأشياء التي تجعلهم أفضل وأجمل من جهة وأخفاء الأشياء السلبية من جهة أخرى, إلا أن هناك أسباباً أخرى,منها : أننا في شبكات التواصل أمام الملايين من المستخدمين نختار منهم ما يناسبنا ويتماشى مع ميولنا واهتماماتنا, في حين أننا في حياتنا الواقعية لا نمتلك هذه الخاصية فأقاربنا وزملائنا في العمل وجيراننا لم نختارهم بمحض إرادتنا وبما يرضي معاييرنا وأنما فرضتهم علينا الصدفة والقدر.
أيضا يبدو لي أن التفاعل مع الآخر البعيد يمتلك عوامل جذب نفسية, فكثيراً ما يتمتع البعيد بشيء من السحر وكثير من الخيال الذي يمكن رسمه لإكمال هذه الشخصية غير المكتملة, وكل هذه المكملات تضاف حسبما يرضي رغباتنا, لذا غالباً ما يشكل لقاء شخص كان التواصل معه إلكتروني خيبة أمل للطرفين, دائماً لا تتطابق الصورة المرسومة مع الواقع.
سؤال آخر: هل شبكات التواصل جعلتنا أحسن أم اسوأ؟
هي من جهة جعلتنا أحسن لأن الجمهور أصبح يمتلك رأياً عاماً, كما ساهمت في تثقيف المجتمع, إلا أنها من جهة أخرى غذت الصراعات الطائفية والكراهية العرقية, فلا يكاد يوجود موضوع إلا ويتبادل به جميع الأطراف الشتم واللعن.

أخيراً يبدو أن شبكات التواصل تتجه أكثر وأكثر نحو التواصل القصير المؤقت, فقد كانت المنتديات تشبه مجتمعات صغيرة, يشارك العضو فيها بموضوعات يكون النقاش فيها للعامة ولا يوجد صفحة لكل شخص خاصة به.
جاء لاحقاً فيسبوك واجتاج الانترنت وهو رغم أنه يرتكز على صفحة خاصة إلا أن المشترك فيها لديه أصدقاء يتابعهم ويتابعونه والتواصل مفتوح عام وخاص وغير محدود بوقت أو حجم, جاء تويتر وجعل الحجم محدودا بعبارات صغيرة لا تتجاوز 140 حرف ومؤخرا جاء السناب شات حيث اختصر المسألة الى تسع ثوان تختفي بعد 24 ساعة أو تشاهد لمرة واحدة وتختفي, وهو شيء سلبي كما أراه فلا يوجد علاقة حقيقية ولا شيء مستديم, كل شيء قصير ومؤقت, وكل شيء يدور حول الذات( اللهم نفسي نفسي)


هنا اغنية للمغني الفرنسي stormae تنتقد تويتر والقصد كل الشبكات




0 التعليقات:

إرسال تعليق

من أنا ؟!

صورتي
shalan
عندما أعرف سأخبركم !
عرض الملف الشخصي الكامل الخاص بي

آخر التغريدات من تويتر

ارشيف المدونة

مدونة محطات سابقاً

المشاركات الشائعة

للتواصل