للإشتراك بالقائمة البريدية,ضع بريدك هنا :

الكتب المفضلة

- طبائع الاستبداد ومصارع الاستعباد
المؤلف : عبد الرحمن الكواكبي
- أم القرى
المؤلف : عبد الرحمن الكواكبي
- الإنسان ذلك المجهول
المؤلف : ألكسيس كاريل
- قصة الحضارة
المؤلف : ويل ديورانت
- تاريخ موجز للزمن
المؤلف : ستيفن هوكنج
- شروط النهضة
المؤلف : مالك بن نبي
- المفاوضات السرية بين العرب واسرائيل
المؤلف : محمد حسنين هيكل
- اختلاف المنظر النجمي
المؤلف : الان هيرشفيلد
- الاعمال الكاملة
المؤلف : المنفلوطي
- المقدمة
المؤلف : ابن خلدون

..... لقراءة البقية

تحميل كتاب : كيف تقرأ؟ كيف تكتب ؟

تحميل كتاب مفاهيم في الإدارة

المواضيع الاخيرة

المتابعون

QR Code

qrcode

الفلسفات الشرقية



الفلسفات الشرقية
ارتبط لفظ "فلسفة" وفي ذهننا بالغرب،وحاول الغرب ومازال ان يحتكر هذا اللفظ لنفسه دون سواه من الانتاج الفكري والادبي للحضارات الاخرى،رغم صعوبة إن لم يكن استحالة الاتفاق على تعريف دقيق لما يمكن ان يشمله هذا اللفظ ومالا يشمله،حيث اختلط قديماً بالسحر واللاهوت والعلوم 
منذ عدة اشهر وانا اقرأ حول الفلسفات الشرقية، من خلال هذه الفترة القصيرة نسبياً ادركت مدى ضيق النطاق الذي كنا نحصر انفسنا فيه من خلال دراستنا للافكار الكلاسيكية والحديثة وتبني الرؤية البانورامية التسلسلية للفكر من اليونان إلى الغرب الحديث،إلا ان أكثر مالفتني في هذه الفلسفات هي النقاط التالية:
١-لا تتبع الفلسفات الشرقية نفس المنهجية التي تعودنا عليها في كل ما اطلق عليه لفظ فلسفة،سواء كان ذلك في الغرب او ما انتجته مناطق اخرى،كالفكر الاسلامي
٢- لم تبتعد الفلسفات الشرقية عن الانسان،فقد حافظت في طرحها واهدافها على الدوام في الاتجاه نحو الغايات الانسانية
٣-للسبب السابق جاءت الفلسفات الشرقية اقل تجريداً واكثر بساطة،لا تعتمد في منهجها العام على البرهنة بل على الهداية والكشف
٤- ليس هناك حدود واضحة بين الفلسفة والدين،بل إن الفلسفة هي في خد ذاته اصبحت ديناً،كالكنفوشية والبوذية،وهذا امر هام جداً يناقض تماماً التجربة التاريخية الغربية التي وقف فيها كل من الدين والفلسفة على طرفي نقيض،وخلافاً لتجربتنا الإسلامية التي كان ينظر فيها للفلسفة دائماً نظرة شك وارتياب
٥-تنطلق الفلسفات الشرقية بعمومها من منطلق داخلي،فهي تسعى لتغيير الإنسان من الداخل وتؤمن ايماناً مطلقاً بإمكان ارتقاء الإنسان للقيم العليا بفضل مجهود ذاتي عن طريق ممارسات مثل اليوجا
٦-لم تعرف الفلسفات الشرقية رغم طول تبنيها من حكومات قائمة اي نوع من  محاولة فرضها بالقوة او خوض صراع مسلح مع من يتبنى افكار مختلفة
٧-لم تهتم هذه الفلسفات بالجانب الميتافيزيقي بل ركزت على الجوانب الاجتماعية والاخلاقية

هذه بعض الملاحظات السريعة حول موضوع ثري وهام جداً،تكاد تتجاهله الحضارة الحديثة،ونجري نحن في نفس المضمار،بل إن الغرب يلم بأفكار الشرق الاقصى اكثر مما نفعل نحن
إني ازعم ان في هذه الينابيع الشرقية مياه عذبة ومشارب متعددة،قد تتجاوز المشكلة التي تكونت في الغرب واصبحت معضلة كبرى،اعني الصراع العنيف بين الدين والفلسفة
رغم ان هناك من يشكك في مصطلح "الفلسفة الشرقية" وهو شك في محله اذا كنا نتحدث عن توحيد الفلسفات الشرقية في تيار واحد او وجود تفاعل متبادل فيما بينها وبالذات بين الهند والصين
لقد لعبت البوذية بانتقالها من الهند الى الصين دور مهم في هذا الجانب،الا انه يبقى الشك في محله،،لذا فضلت استخدام لفظ"فلسفات شرقية" لانه بلا شك هناك خصائص مميزة تلتقي فيها هذه الفسفات تجعلها جديرة بأن نلتفت لها وندرسها في زمن بلغت فيه المشاكل الانسانية مبلغا كبيرا ولعل خير دليل ازدياد معتنقي البوذية في الدول الغربية 

0 التعليقات:

إرسال تعليق

من أنا ؟!

صورتي
shalan
عندما أعرف سأخبركم !
عرض الملف الشخصي الكامل الخاص بي

آخر التغريدات من تويتر

ارشيف المدونة

مدونة محطات سابقاً

المشاركات الشائعة

للتواصل