للإشتراك بالقائمة البريدية,ضع بريدك هنا :

الكتب المفضلة

- طبائع الاستبداد ومصارع الاستعباد
المؤلف : عبد الرحمن الكواكبي
- أم القرى
المؤلف : عبد الرحمن الكواكبي
- الإنسان ذلك المجهول
المؤلف : ألكسيس كاريل
- قصة الحضارة
المؤلف : ويل ديورانت
- تاريخ موجز للزمن
المؤلف : ستيفن هوكنج
- شروط النهضة
المؤلف : مالك بن نبي
- المفاوضات السرية بين العرب واسرائيل
المؤلف : محمد حسنين هيكل
- اختلاف المنظر النجمي
المؤلف : الان هيرشفيلد
- الاعمال الكاملة
المؤلف : المنفلوطي
- المقدمة
المؤلف : ابن خلدون

..... لقراءة البقية

تحميل كتاب : كيف تقرأ؟ كيف تكتب ؟

تحميل كتاب مفاهيم في الإدارة

المواضيع الاخيرة

المتابعون

QR Code

qrcode

من هو البابا ؟

من هو البابا ؟

في عام 1207 ميلادية قام البابا انوسنت الثالث بتعيين ستيفن لانجتون  رئيساً لأساقفة كنيسة كانتربري في إنجلترا لكن الملك الإنجليزي جون رفض تعيين هذا المرشح , فأصر البابا على رأيه وكذلك الملك , فما كان من البابا إلا أن وقع قرار الحرمان على الملك وبلاده , فلم يبق بيد الملك حينها إلا أن يخضع لمشيئة الله والبابا , ففي تلك المرحلة بدأت تتوحد المشيئتان , وبدأ بهذا عهدٌ استمر عدة قرون من سيطرة البابوية على القارة الأوربية بكاملها.
إن مما يذكرنا بهذا الحدث هو ما حصل في الأيام الماضية في إيران , حيث أقال الرئيس أحمدي نجاد الذي يفترض به أن يمثل السلطة الزمنية او السياسية مدير الاستخبارات حيدر مصلحي , في حين لم يعجب هذا القرار مرشد الثورة خامنئي , الذي رفض الإقالة مما وضع الرئيس في مأزق حقيقي , فهو إن رفض طلب المرشد و أصر على الإقالة فقد خرق بذلك مبدأ " ولاية الفقيه" وإن قَبل فسوف يكون ذلك على حساب كرامته أولاً وسلطته ثانياً, وقد اختار الرئيس العزلة في بيته علّه يجد حلاً لهذه المعضلة , ويبدو أنه لم يجد بل زاد الطين بله فقد أقال ثلاثة وزراء آخرين منهم وزير النفط!
ونحن والرئيس والرأي العام الإيراني خصوصاً ننتظر و نتسائل كيف سيكون المخرج ؟ وهل ستضرب ولاية الفقيه أطنابها عميقاً في السياسة الإيرانية ؟ أم أنها ستتزعزع أمام سلطان السياسة.
لقد أعلن نجاد أنه "  مع ولاية الفقيه حتى الرمق الأخير " وأظن أن الشعب الإيراني وخصوصاً الفئات المتدينة هي كذلك , مما سيعني تنامي سلطة المرشد أكثر مما هي عليه الآن , وهذا في الواقع هو المفهوم الحقيقي  لولي الفقيه  الذي يمثل نائباً عن الإمام المعصوم المنتظر!, والله وحده يعلم هل ستشهد العصور الحديثة ظهور بابا جديد .
أخيراً مما يؤسف له حقاً أن نجد حتى في الوقت الحاضر أناساً يدعون لمفاهيم موازية لولاية الفقيه عند الطوائف الأخرى من المسلمين تارة تحت مسمى ولي الأمر وتارة تحت مسمى علماء الدين ... أو الخليفة حتى, خصوصاً بعدما تبين للجميع مدى تعقد أمور الحياة الحديثة و ازدياد أعداد الناس وتشابك شئونهم مما يجعل من العسير جداً على رجل واحد في حياة واحدة أن يلم بجميع أمورهم للحكم فيها فضلاً عن العصمة فيما يقول.

0 التعليقات:

إرسال تعليق

من أنا ؟!

صورتي
shalan
عندما أعرف سأخبركم !
عرض الملف الشخصي الكامل الخاص بي

آخر التغريدات من تويتر

ارشيف المدونة

مدونة محطات سابقاً

المشاركات الشائعة

للتواصل