للإشتراك بالقائمة البريدية,ضع بريدك هنا :

الكتب المفضلة

- طبائع الاستبداد ومصارع الاستعباد
المؤلف : عبد الرحمن الكواكبي
- أم القرى
المؤلف : عبد الرحمن الكواكبي
- الإنسان ذلك المجهول
المؤلف : ألكسيس كاريل
- قصة الحضارة
المؤلف : ويل ديورانت
- تاريخ موجز للزمن
المؤلف : ستيفن هوكنج
- شروط النهضة
المؤلف : مالك بن نبي
- المفاوضات السرية بين العرب واسرائيل
المؤلف : محمد حسنين هيكل
- اختلاف المنظر النجمي
المؤلف : الان هيرشفيلد
- الاعمال الكاملة
المؤلف : المنفلوطي
- المقدمة
المؤلف : ابن خلدون

..... لقراءة البقية

تحميل كتاب : كيف تقرأ؟ كيف تكتب ؟

تحميل كتاب مفاهيم في الإدارة

المواضيع الاخيرة

المتابعون

QR Code

qrcode

افكار مبعثرة : في بنية العقل الإنساني

 

يعرف اليوم البشر الكثير عن القمر والمريخ والكواكب التي تبعد ملايين السنوات الضوئية, ولكنهم أكثر ما يجهلونه هو أنفسهم بالرغم من أن بحث الانسان في ذاته لم يتوقف يوماً, فمنذ وجد الانسان على هذه الارض وهو يبحث ويتخيل ويحلم ويتأمل, اصبحت لدينا اليوم علوم خاصة بالانسان كعلم النفس وعلم الاجتماع, وعلوم قريبة من ذلك كالطب وعلم الوراثة والتاريخ والفلسفة, وجدنا اثار تعود إلى مئات ألوف السنين, ومستحاثات وهياكل عظيمة لبشر من اجناس او اشكال اخرى افترضنا انهم اقل ذكاء وكفاءة كالنياندرتال, ثم نظرنا إلى الماضي بعين المتكبر وبشيء من سوء التقدير المستمر للماضي, وكأنما قدرنا إما أن نقدس الماضي أو نستحقره, ولكن إلى ماذا وصلنا من كل هذا, اظن ان دراسة التاريخ بشيء من الفلسفة هي الاجدى في تلمس طبيعة الانسان.
قبل أيام كنت أحدث أخي الصغير قائلا له :  انت ( عزوز" بطيء" الشمري ) فاستغربت من رده المباشر بأن ضحك وقال: انت تقول بابا بطيء !, فهو في عقله قام بقياس مباشر بأن جعل جملتي مقدمة واسمه الطبيعي مقدمة أخرى واستنتج أن اسم ابيه = بطيء, وهذا امر حقا غريب فهذا الاستنتاج هو نتيجة لعملية قياس يعرفها كل من درس علم المنطق, وهي القوانين التي استنتجها ارسطو قبل ميلاد المسيح عليه السلام بـ 350 سنة, فيبدو لي ان هذه القوانين المنطقية هي الاعمدة التي يبنى عليها العقل الانساني برغم كل الانتقادات التي توجه له.
نعود مرة أخرى للطفل الصغير, سألني مرة كيف نعيش نحن على الكوكب, اذا سقط إنسان من هذا الكوكب فعلى ماذا يسقط ؟!, قلت له يستمر في السقط, قال واذا نمنا وصحونا, يقصد بعد يوم كامل, قلت له يبقى يسقط, قال ثم بعد مئة مرة قلت له يبقى يسقط, لقد واجه صعوبة في فهم هذه المشكلة,فهو قد يتصور وجود شيء نهائي كجدار مثلا, ثم لا تستطيع الا ان تسأل ماذا وراء هذا الجدار؟, طبعا علميا الانسان اذا خرج خارج الفضاء فسيسبح فيه لانه لا توجد جاذبيه تدفعه للسقوط للاسفل اصلاً, لكن جوهر سؤال الطفل كان حول عدم قدرة الانسان على إدراك المطلق, من أصعب الاشياء علينا كبشر هو ادراك المطلق, فاللانهاية تبدو شيء يناقض المنطق والخبرة التي خبرناها في حياتنا, فالانسان يواجه مشكلة في ادراك المكان اللامتناهي, فهو لا يستطيع ادراك شكل وماهية للكون وللفراغ اللامتناهي, وهو بنفس الوقت يواجه مشكلة في ادراك الزمان اللامتناهي, فمتى وجد الكون, فالعلماء يرون ان اكثر نظرية مقبولة في الاوساط العلمية هي نظرية الانفجار الكبير, لكن العقل لا ينفك يطرح سؤال: وماذا كان قبل ذلك بدقيقة, ثم يبحث عن كيفية تناهي الزمن , بل حتى مفهوم الخلود يبدو غامضاً معقداً عصيا على العقل البشري.
ولعل بنية العقل بهذه الصورة المحددة تجعل البعض يعيش حالة من اللاادرية, او الالحاد, فالله سبحانه وتعالى عندما خلق الانسان اعطاه اهم جوهر وهو العقل, ولكنه لم يعطيه عقلا مطلقا مدركاً لكل شيء, بما في ذلك الله نفسه سبحانه وتعالى, فالانسان لا يمكنه ان يتصور الله لانه يتعالى عن تصورات الانسان المحدودة, بل ان الجنة نفسها فيها ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر, وهذا دليل على أن عقولنا مهما كبرت وتعلمت ستبقى محدودة بحدود لا يمكن تجاوزها ابدا, ومن يتعمق بهذه الافكار لا يجد وصفاً لحالة العقل الانساني الا القول : انه مغطى ! بحيث لا يستطيع ان يبصر ماخلف هذا الغطاء.

0 التعليقات:

إرسال تعليق

من أنا ؟!

صورتي
shalan
عندما أعرف سأخبركم !
عرض الملف الشخصي الكامل الخاص بي

آخر التغريدات من تويتر

ارشيف المدونة

مدونة محطات سابقاً

المشاركات الشائعة

للتواصل