للإشتراك بالقائمة البريدية,ضع بريدك هنا :

الكتب المفضلة

- طبائع الاستبداد ومصارع الاستعباد
المؤلف : عبد الرحمن الكواكبي
- أم القرى
المؤلف : عبد الرحمن الكواكبي
- الإنسان ذلك المجهول
المؤلف : ألكسيس كاريل
- قصة الحضارة
المؤلف : ويل ديورانت
- تاريخ موجز للزمن
المؤلف : ستيفن هوكنج
- شروط النهضة
المؤلف : مالك بن نبي
- المفاوضات السرية بين العرب واسرائيل
المؤلف : محمد حسنين هيكل
- اختلاف المنظر النجمي
المؤلف : الان هيرشفيلد
- الاعمال الكاملة
المؤلف : المنفلوطي
- المقدمة
المؤلف : ابن خلدون

..... لقراءة البقية

تحميل كتاب : كيف تقرأ؟ كيف تكتب ؟

تحميل كتاب مفاهيم في الإدارة

المواضيع الاخيرة

المتابعون

QR Code

qrcode

على حافة الهاوية

قرأت الحكمة التالية سابقاً

اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي



When God leads you to the edge of the cliff, Trust him fully.
Only one of the two things will happen;
Either he will catch you when you fall or he will teach you how to fly.



وهي تعني :

عندما يقودك الله الى حافة الجرف ( الهاوية ), فثق به
فسيحدث لك أحد الخيارين التاليين:
اما ان يمسك بك عندما تسقط
او انه سيعلمك الطيران




ولكن هذه الحكمة قد تنفع المسيحيين او البوذيين او حتى المسلمين , من الذين لم يمسهم الواقع, ولم يذوقوا طعم الوقوف على حافة الهاوية , عندما تقودك ظروفك الى حافة الهاوية فليس بالضرورة ان تجد من يمسك بك , وليس من الضرورة ان تتعلم الطيران , وانا لا انسب هذا لله , فقد خلقنا الله فأكلنا نحن البشر بعضنا بعضاً وقتلنا بعضنا بعضاً ورمينا بعضنا من فوق الهاوية, قد لا يقتلك هذا السقوط من اعلى - وقد يقتلك - وهذا وحده يتحدد في المستقبل , ولن يغير الله قوانين الكون وسنة الحياة من أجل سواد عينيك , فخذ ثأرك بنفسك وألق أقرب الناس إليك من الهاوية لكي تبقى فوقها او على الاقل عندما تسقط ستسقط على اجساد من قبلك , ان هذه الحياة حياة كلاب وليست حياة بشر , نعيش كقطيع من الحيوانات فالقوي يأكل الضعيف , والضعيف يتحرق شوقاً لأكل القوي ويتمنى ان تنشق الارض وتبلعه, نعيش في عالم يسوده الظلم وان اضعف الاصوات لصوت المظلومين , لانهم لا قوة لهم وليس لانهم لا ايمان لهم , نحن ننسب كل امورنا لله خيرها وشرها , نحن كمسلمين نسينا ابسط مقومات البشر عدا عن الايمان , وننتظر ان ينصرنا الله على اعدائنا,

يقول الامام علي : اياك وظلم من لم يجد عليك ناصراً إلا الله

ويقول الشاعر :

لا تظلمن اذا ما كنت مقتدراً

فالظلم آخره يفضي الى الندم

تنام عينك والمظلوم منتبه

يدعو عليك وعين الله لم تنم



المشكلة اننا كلنا ندعو فالمظلوم يدعو ان ينصره الله , والظالم يدعو ان لا تتغير ظروفه فيصبح مظلوماً يوماً ما , وهو ليس شريراً بالضرورة , فقد يكون شريراً بالنسبة للمظلوم , لكنه يصوم ويصلي ويتصدق , فأي منهما سينتصر ؟

قد يقول احد المتشدقين انني اتفلسف بل قد يتهمني بضعف الايمان , وليس من عانى كمن لا يدري!

يقول الشاعر بندر بن سرور ( بالعامية ):

أحدن ينام وحط راسه بكمه ...... واحدن تخم النوم عينه وتخطيه

2 التعليقات:

عمر يقول...

وماذا أن يأتي أحدهم أشعث الشعر، بائس الهندام وقد سفك دم هذا وأكل مال هذا، وشتم هذا، أفيستجاب له دعائه؟! أيجوز أن نقول عنه مظلوما...
عزيزي أشد الظلم، هو ظلم النفس لنفسها !
أما الحكمة هذه، أشك أنها تناسب المسلمين ولم يدعوا بها، وإلا لم يضرب ابن الخطاب ذاك الرجل الذي بقي بلا عمل وقال بالحرف "لن تمطر السماء ذهبا" !
أعتقد أن المشكلة أن الكثير من المسلمين يظن وللأسف أن الإسلام هو صلاة وصوم ودعاء فقط، لكن الإسلام عميق جدا وفي أبسط الممارسات الدينية. اضحكتني نقطة تغيير القوانين وأضيف أني أستغرب من البشر الذين ينتظرون حدوث شيء خارق ومعجزز

ملاحظة: نحن نؤمن بأن الخير هو من عند الله، والشر هو من أنفسنا، فالله لا يغير ما في قوم حتى يغيروا ما في أنفسهم!

يبدو أنك باتجاه تشاؤم وسواد كبير، وكنت قد شبهته بتشاؤم شوبنهاور مرة، وهو كذلك...
أرجو أن لا تقع في هذا المأزق بالرغم من إغرائه، إلا إنه سيجلب لك الويلات، ويعطيك صورة سلبية عن الحياة، أي خطوة للخلف!

نقطة أخيرة...
مبروك على التغيير والتجديد..

متابع ... دمت بود وبخير :)
عمر

shalan يقول...

اهلا اخ عمر اسعدني حضورك هنا

المسألة ان كثير من البشر يعيشون حياة ثنائية
فهم يتعاملون مع الموضوع عندما يتعلق بمصلحتهم بمنطق, ويتعاملون مع نفس الموضوع عندما يتعلق بمصالح الاخرين بمنطق أخر مختلف.

ليست المسألة مسألة تشاؤم بقدر ماهي واقعية, فالاحتكاك بالواقع أكثر يقربك من الدرك الاسفل من طبيعة البشر,

اما بالنسبة للتشاؤم فأنا اضع أحدى رجلي في الداخل ولااخرى في الخارج كي اضمن المخرج :)

الله يبارك بعمرك

حياك

إرسال تعليق

من أنا ؟!

صورتي
shalan
عندما أعرف سأخبركم !
عرض الملف الشخصي الكامل الخاص بي

آخر التغريدات من تويتر

ارشيف المدونة

مدونة محطات سابقاً

المشاركات الشائعة

للتواصل