للإشتراك بالقائمة البريدية,ضع بريدك هنا :

الكتب المفضلة

- طبائع الاستبداد ومصارع الاستعباد
المؤلف : عبد الرحمن الكواكبي
- أم القرى
المؤلف : عبد الرحمن الكواكبي
- الإنسان ذلك المجهول
المؤلف : ألكسيس كاريل
- قصة الحضارة
المؤلف : ويل ديورانت
- تاريخ موجز للزمن
المؤلف : ستيفن هوكنج
- شروط النهضة
المؤلف : مالك بن نبي
- المفاوضات السرية بين العرب واسرائيل
المؤلف : محمد حسنين هيكل
- اختلاف المنظر النجمي
المؤلف : الان هيرشفيلد
- الاعمال الكاملة
المؤلف : المنفلوطي
- المقدمة
المؤلف : ابن خلدون

..... لقراءة البقية

تحميل كتاب : كيف تقرأ؟ كيف تكتب ؟

تحميل كتاب مفاهيم في الإدارة

المواضيع الاخيرة

المتابعون

QR Code

qrcode

الانتحار بدون موت

الانتحار هو الوسيلة - الوحيدة حتما في حينها- التي يستخدمها الانسان للتخلص من ظروفه السيئة والقاهرة والعصية على التغيير , وهي عملية معاكسة تماما لأول غريزة لدى الانسان وهي اقوى الغرائز وهي غريزة الحياة . فلابد ان الانسان الذي يصل الى قرار الانتحار قد مر بما هو كافي لكسر اقوى الغرائز البدائية الاساسية , وهذا الامر ليس هينا او بسيطا ,
نحن كمتسفسطين ورومنسيين نلقي باللائمة دائما على الانسان المنتحر , بأنه لم يقاوم تلك الظروف ويسعى الى تغييرها , ودائماً ما نميل الى تحديد سبب معين للانتحار , ونلغي كل ما عدا ذلك او سبقه من تراكمات نفسية قد تعود الى سنوات الطفولة الاولى , وعموما فإن لوم المنتحر على اقدامه على الانتحار هو تبرئة للمجتمع من دمه وتبرئة لضمير المتكلم , لقد حرمت الشرائع الانتحار حفاظا على النفس وعللت ذلك بأن الانسان لا يملك نفسه ! , فليس هو من بث فيها الروح لكي يسلبها إياها , وحتى لا ينتشر الانتحار بين البشر لادنى اسباب منغصات النجاح , ولكن هذا التحريم ليس اقوى من غريزة الحياة نفسها ولكن لعله يتعاضد معها لمنع المنتحر عن فعله.
هناك نوع من الانتحار قد يبدو متناقض لكنه في الواقع منتشر كثيرا خصوصا بين ابناء الطبقات المتوسطة والفقيرة , وهو الانتحار بدون موت , فهي عملية طويلة قد تستغرق اشهر او سنوات , وقد تكون بخبر مفاجئ واحد , هذه العملية هي عملية أماته واعية للاحاسيس واحدا واحدا ابتداء بالحب وانتهاء بالخوف , فيكون الانسان الذي يخرج من هذه العملية سليما معافا جسديا حتى وان تناوبته بعض الامراض والاعراض كأبيضاض شعر الرأس او شحوب الوجة ... الخ من الاعراض

وعملية الانتحار بدون اصعب بكثير من الانتحار الحقيقي بل هي تعادل ذلك الاف المرات لان في قتل كل شعور طبيعي لدى الانسان يعادل الالم بالموت نفسه , والانسان لا يقدم على هذا القرار الا بعقده صفقة مع ذاته , حيث يفكر كالتالي: بما ان قتل النفس حرام , ويؤدي بالمنتحر الى النار , وبما اني خسرت الدنيا اصلا ولم يبق لي منها الا اشباح احلام , فلم اخسر من الجهتين, لم لا استمر في هذه الدنيا حتى تنتهي هذه " المسرحية التراجيدية " والتي انا بطلها فأكون على الاقل خرجت بأحدى الحسنيين , فيبدأ هذه الانسان يعلل نفسه بأنه " فلا حزناً يدوم ولا سرور" فيفقد القدرة على الاحساس بالواقع , ثم يفقد القدرة على التواصل مع البشر , فتجده يراك ولا يراك ويسمعك ولا يعي ما تقول او بالاصح لا يهمه ما تقول , فيفقد بذلك القدرة على الحب حتى وان تزوج او ارتبط او مثل على انه يحب فكل ذلك غطاء لاخفاء الشجرة الميتة في داخله , وفاقد الشيء لا يعطيه, ثم لا يعود يكترث لشيء فقد يقصر في عمله , او واجباته الاخرى انه بالضبط ميت ينتظر الموت.... بل قد تجده يوما يردد قول الشاعر:

الأرض ربي وردة وعدت................. بك أنت تقطف فإرو موعودا  

فهو لا يتمنى الموت لنفسه فحسب بل يتمناه للناس كلهم ويود ان تقوم الساعة وينتهي كل مافي هذا العالم من حزن وأسى , او على الاقل هذا ما يراه في العالم , وهذا النوع من البشر يكثر في البلدان العربية بفضل سياسات الحكومات الرشيدة السديدة ذات الاعمار المديدة , اطال الله بقائهم واصلح حالهم وكثر من امثالهم , اما في الدول الغربية فينشر الانتحار المعروف وهو قتل النفس فعلياً.
ادق تشبيه اراه للفصل بين الانتحارين هو بأن الانتحار المعروف يكون مثلا بقطع الشريان في اليد ( الرسغ ) اما الانتحار بدون موت فهو يشبه قطع كل عرق وشريان في الجسد مهما بلغ صغره , فهو اكثر ألماً وأطول وقتاً وأكثر موتاً .

ابقوا أحياء لمن تحبون 

* قد يكون هناك بعض الاخطاء الاملائية ليس لدي الوقت لتصحيحها ولست اهتم لذلك <<<< علامات الانتحار :)

2 التعليقات:

غير معرف يقول...

ما اكثر المنتحرين حولي ـــ:)

غير معرف يقول...

العيش بمجتمعنا يشبه الموت البطئ

ورد

إرسال تعليق

من أنا ؟!

صورتي
shalan
عندما أعرف سأخبركم !
عرض الملف الشخصي الكامل الخاص بي

آخر التغريدات من تويتر

ارشيف المدونة

مدونة محطات سابقاً

المشاركات الشائعة

للتواصل